Tuesday, June 07, 2011

حملة البحث عن رجالة




لو سألت أي بنت ايه مواصفات فارس احلامها , هترد بمنتهي التلقائية وتقولك (لازم يكون راجل) !! وتسكت
المسأله ديه كانت دايما محيراني ,, ليه كل البنات مفتقده عنصر الرجوله فى حياتها أو علي الأقل متخيله انها مفتقداه



يعني ايه راجل أصلا ؟؟ وهل كل الرجاله فى البلد يحملون بطاقات شخصية تصفهم بالذكورة وهما لا مؤاخذه ؟؟

أمال كمية الخلفه المهوله اللي عاوزين يحددوها ديه جت منين ؟

هل الرجاله فعلا خلصوا فى حرب أكتوبر ؟؟ أمال مين قام بالثوره ؟؟؟

وطبعا فى حد رخم انا عارفاه وهو عارفني من زمان بيطلع فى كل موضوعاتي هيرد عليا ويقولي :الرجوله يا مريم متعرفيش يعني ايه ؟؟



الرجوله يعني راجل ياخد باله منك ويحميكي ويقولك أه اعملي كذا او لا متعمليش كذا ويشوف لبسك وانتي نازله ويبص علي تليفونك ويغير ويقولك مين فلان ومين علان ,, ويدخل على الفيس بوك ويقوم خناقه كبييييييييييييره لما بيبو ابن خالتي يعملي كومنت

ولما اكون هخرج مع صحباتي كل دقيقه يتصل ,, ولما اكون بايته عند عمتي اكون متخانقه معاه علشان يوافق اصلا ولو قلتله انا عاوزه ادخل سينما مع صاحبتي يهزأني ويقولي ازاي يخطر فى بالك اصلا تسألي السؤال ده

ولما يكون زعلان ميردش علي تليفوناتي ويحسسني بغلطتي ويمنعني من الخروج


و


و

و



و



طيب ما تختصري وتقولي انك عاوزه سجان ,, أو عاوزه حد يخنق عليكي ويقرفك , وبعدين أ ب جواز انه ياخد بالة منك اصلا ديه مش رجولة ده غصب عنه يعني مش حاجه زيادة

وبعدين ما انتي عندك باباكي مثلا يمعنك ويحبسك ويمد ايده عليكي ان لزم الأمر لو هيا هرموناتك طالبه نكد وقرف ولا لو عندك اخ كمان هيبقي عز الطلب وهتاخدي اعلي جينات رجولة ممكن تشوفيها فى حياتك من تسلط وفرض رأي وأوامر عمال علي بطال

ليه دايما لازقين الصفات المهببه ديه للرجوله ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ انا مش فاهمه بجد



الأخت اللى تفضلت بشرح الرجولة السابق ديه احب ابشرها كلها كام شهر جواز وهتقرفي وهتزهقي وهتقولي فيييييين ايام الحرية



واحب اقولك مفهوم الرجوله فى نظري

ومش هقولك الراجل مش بس بكلمته زي الفنان احمد ماهر ولا هقولك شعارات

بس هقول ان الرجوله تتمثل فى شخص يعلم تمام العلم كيف يتعامل مع أنثي

يجيد تهدأتها حال الغضب

يجيد الحنو والعطف عليها ساعة المرض

يجيد تدليلها ساعة الحب

يجيد اجبارها على تنفيذ كافة رغباته برضاها وهي تشعر انها هي من اختار وقرر

يتفنن فى اطراءها ويجيد السماع الي مشاكلها

يشاركها اهتماماتها دون ان يبدي انه مضطر لفعل ذلك

يدفعها للأمام مؤمناً بها



ببساطة كده,, الراجل فى نظري ميبقاش راجل بالشخط والنطر والصوت العالي والبلطجة وفرض الرأي

الراجل فى نظري هو الراجل الجنتل ,, الذي يجيد التعامل مع المرأه فى شتي المجالات

واعترف ان طول عمري الرجل الجنتل هو الأكثر جاذبية بالنسبه لي

أكثر من الوسيم والجميل والغني ومفتول العضلات والمنحنح اللي شبه مهند جوز اختنا نور

وعلي ذكر مهند جوز اختنا نور,, أو أختنا التانيه مهند

سؤال بيطرح وبيجمع وبيضرب نفسه بالجزمه لان ملوش اجابه ,, ألا وهو :

ليه أخواتنا الفضليات صاحبات مبدأ



الراجل هو اللي يزعقلي ويفرض رأيه عليا ,, مش اللي يدلعني ويعاملني بحنية


ليه اخواتنا دول بقه بيحبو مهند جدااااااااااااااااااا وبيتمنو أزواجهم أو خطابهم يتفرجو علي لو حلقة علشان يتعلمو من النحنحة والسهوكة بتاعة مهند ؟؟؟ مش بردو مهند علي حسب نظريتكم مش راجل ؟؟

اسفه ياسي مهند انا بس بشرح وجهه نظري ووجهة النظر الأخري


وبالمناسبه ديه احب اعترف ان مهند بردو راجل ذكي ,, أي نعم هو ليس نوعي المفضل من الرجال لاني بحب الوسطية ,, بس علي الأقل قدر يكسب تعاطف وحب وتقدير بنات الشعب المصري كافة الا من رحم ربي ,, وقدر وبمنتهي البساطة يخلي كل البنات ينقلبوا علي بنات جيلهم ويشتمو نور وينعتوها باصعب الصفات علشان هيا جبله ومش بتحب مهند رغم اللي كان بيعمله معاها



وطبعا هنا وصلت لمرحله سؤال صعب بردو مش لاقياله اجابه

هل يا تري المرأه هي التي تبحث عن الكمال فى العلاقه بحيث تريد دلع ورقة اختنا مهند مع حمشنة رشدي أباظة لما لاش شادية بالقلم,, مع خفة ظل أحمد حلمي مع وسامة أحمد عز مع شوية الشعر اللي فى صدر تامر حسني ؟؟؟؟؟؟؟؟؟



أم أن الرجل فشل فشلاً ذريعا فى الوصول الي مفاتيح المرأه , وأنه بتقصيرة واهمالة لمشاعرها اصبحت لا تعرف ماذا تريد فاصبحت أسيره للمسلسلات والشخصيات التي تشبع رغبتها فى التعامل مع الرجل الذي يدور فى خيالها ومع الأحلام الوردية التي تداعب مخيلتها


لقد عجزت فى الحقيقة عن تفسير معني كلمه


"عاوزه اللي اتجوزه يكون راجل"

لأني لقيت الجنس التالت فى مصر مش منتشر أووي يعني

وعجزت أيضاً عن تفسير كينونة كلمة رجل

وعجزت عن فهم كثير من الفتيات

وعجزت عن فهم الأكثر من الرجال

ولكن توصلت لحقيقه واحده وهي





أن الحيرة وعدم الاستقرار وعدم النضوج الكافي وعدم تحديد ما يريده اي من الاطراف من الطرف الأخر والأنانية فى المشاعر والمطالب وعدم التفاهم وعدم تحمل المسئولية ,, وراء تطور كلمة
عاوزه اتجوز راجل
ووراء كلمة شهيرة للرجال سنتناولها فى موضوع منفصل وهي
نفسي اتجوز واحده متنكدش عليا

خلفيات اجتماعيه وثقافيه جعلت من النساء شخصيات لا تثق بأي مخلوق الا اذا كان رجل ,, وهذا أصبح حلم

أن تجد الرجل


ربنا معاكم يا بنات فى حملة البحث عن رجالة



بتمنالكم كل الخير والله

Friday, April 08, 2011

ابن الريس الكبير .. شغال سواق تاكسي .. عيب .. ده رمز

لا أدري لماذا تأخرت فى الكتابه عن الأحداث الراهنه فى بلدي ( مصر) حتي هذه الأونة.ربما لم تسنح لي الفرصة ,, وربما سنحت ولكن أعياني الموقف فلم استطع الكتابه,,ربما لأنني كنت كطفلة توفي اعز اصدقائها فظلت دوما تتخيل انها ستري هذا الصديق لعدم استيعابها الموقف ,,ربما لأنني كنت من اكثر المشجعين لهذه الثوره مهما نتج عنها ولكن من اكثر الخائفين علي مصير مصر,,ربما من كثره الأقلام التي تناولت هذا الموضوع وقتلته بحثا بشكل تراجيدي مؤثر وبشكل كوميدي ساخر وبشكل نقدي لاذع.


ثم لا أعلم الان لماذا انتابتني تلك الرغبه العارمة فى الكتابه
ربما لان الطفله المصدومه بدأت فى استيعاب الموقف وأيقنت ان ما حدث كان حقيقا,,ولربما لانه لم تعد هناك اقلام تضيف لما تمت كتابته,,وربما لان الفرصه قد سنحت لي
ومنّ القدر علي بساعات فراغ

ثم ننتقل إلي الشق الأهم وهو:

عن ماذا اكتب ؟؟
ولمن أوجة كلامي ؟؟
ومن سيقتنع بي وأنا التي تخلفت عن العالم السياسي والكتابات السياسيه منذ ثلاث سنوات علي التوالي.
وأين سيأتي كلامي فى مقابل كلام كافة محللين السياسه ونجوم الفن والكرة و.. و ... و.. هل سيبدو كلامي مقنعا منطقيا ؟؟؟
ام انها ستظهر على انها تفاهات !!! أو محاوله سخيفه مني فى اقحام رأيي حتي أقول : أنظرو لي .. هذا رأيي وانا من مؤيدي الثورة.

ولعل هذا سبب من اسباب امتناعي عن الكتابه
فكرة ( الناس اللى بتتمسح فى الثوره) عفواً ولكنها الحقيقه

اعتقد ان الفقرات القادمه من حديثي ستكون عشوائيه بشكل أو بأخر ,, خاليه من الترتيب والتمهيد

*دعوني لا اتحدث عن شعور الوطنيه الذي انتابنا جميعا نحن الشباب
ولا الخوف المفاجئ الذي بدا منا تجاة بلادنا

* دعوني لا أتحدث عن كم الأغاني الوطنية التي أمطرت بها سماء الفن فى مصر
,,وعن كم المطربين الذين ( استرزقو) من الثوره لان ده رزق

*دعوني لا أتحدث عن تفاهات ناس بأعينها وكلامها المتناقض ومواقفها البين بين

*دعوني لا اتحدث عن فصاحه وبلاغة الفنان ( حمادة هلال) فى استخدامه لعلم البديع والبيان عندما أوضح لنا في جمله واحده3 حقائق غائبة عنا وكأنه عالم رياضيات ضليع استطاع ان يخرج 3 مطلوبات من معطي واحد أو لربما من غير معطيات اطلاقا,,لان الفنان أخذ نصيبة وزيادة من زملائي المبجلين على ال فيس بوك


وبالطبع ,, أمنعوني من التحدث عن ( وائل غنيم) الذي أصبح بين يوم وليلة بطل قومي واصبح بين عشية اخري وضحاها قائد من قادة الماسونية والفكر الشيوعي والاخوان (وكوكتيل رهيب من الاتهامات استحالة تركب مع بعض) ,,وذلك لمجرد ارتداؤة حظاظة فسفوية يرتديها اغلب الشعب المصري واعترف اني كنت واحده منهم منذ وقت قريب ... وعجبي



ولكنني أتحدث اليوم عن التعاطف الغير مبرر من بعض الناس مع الرئيس السابق محمد حسني مبارك بعد خبر الحكم عليه بالسجن,,
فجأه تحولت الانتقاضات لشفقه على حال الرئيس المخلوع وكيف وصل به الحال والاستعطاف على طريقه (ارحمو عزيز قوم ذل) والتي اشتهر بها المصريون

أبعد كل هذا ؟؟؟
نتجاهل بكل هذه البساطه ما عانيناه طوال سنوات ؟؟
فاذا استطعنا تجاهل هذه السنوات من عمرنا على اعتبار اننا لم نصبح كهولا بعد وأمامنا الفرصه لنصلح ما افسدته حكومة مبارك

هل لنا أن ننسي دماء الشهداء؟؟
هل لنا ان نتنازل عنها وبكل هذه البساطه ؟؟

فاذا حدث وتنازلنا .... فكيف !!
كيف لنا ألا نتذكر قولة تعالي :
( قل اللهم مالك الملك تؤتِ الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعزّ من تشاء وتذلّ من تشاء)؟

ظهرت طائفة أخري تتحدث عن كلمات مثل القيمه والرمز ورب الأسره وما إلي ذلك من المصطلحات التي يحاول بها البعض اثناء الشعب عن عزمة فى الانتقام من الطاغية

يتوجب علي الإعتراف انني كدت أن اقتنع
بل وكنت علي وشك التصديق بأن رئيس دولتي (مصر)لا يهان ولا يذل مهما كانت اخطاؤه لانه مصري,,والأدهي والأكثر مراراً هو أنني كنت علي وشك ترديد تلك العبارات عن اقتناع

ولكن وبالصدفة اطلعت على احدي المواقع التي نشرت خبراً أذهلني وقلب أفكاري رأسا على عقب


وكان الخبر/



ابن الرئيس محمد نجيب يعمل سائق تاكسي


ومفاد هذا الخبر

" يوسف ابن الرئيس المصري الراحل محمد نجيب ، يعمل سائقا نهارا لدى شركة مقاولات مصرية، وليلا سائقا على سيارة أجرة لتحسين وضعه المالي ومواجهة الظروف المعيشية الصعبة" و ......... انقطعت أفكاري وتجمدت كلماتي

وكلما جاءني أحد يتكلم عن القيمه والرمز والذي منه,,يكون ردي وبمنتهي القسوة والعنف اللاذع: " نعم يا ..... رمز ايه وبتنجان ايه ؟؟ " واحاول مسك لساني من الوقوع فى فخ الخروج عن الوقار الذي أناضل من أجله منذ بداية الثورة

أي رمز هذا ؟؟
أي قيمة هذه ؟؟
من يستحق ان نخلد ذكراة وأن نوفر حياة كريمة لنجله ؟؟

هل استوعبتم ما قلته ؟؟
هل تفهمتم الموقف ؟؟
ابن أول رئيس جمهوريه مصري يعمل سائق تاكسي

عارفين يا اخوانا ان الشغل مش عيب
وان المال الحلال مفيش احسن منه حتي لو شغال زبال

ولكن ؟؟
أين فكرة الرمز ؟؟ وكرامة الحاكم , وابن الحاكم وأم الحاكم ؟؟؟

وعندما استكملت قراءة المقال ... تبين لي ما الذي فعلة مجلس قيادة الثورة بالرئيس محمد نجيب ,,وكيف انه عاش الذل والهوان
وبغض النظر عن اذا ما كان محمد نجيب يستحق ام لا ,,فلماذا لم نقدر أبناء هذا الرجل الذي على الأقل لم يسرق مصر ؟؟
ولم يمكث فى الحكم سوي سنة

ولم يقتل أبرياء شرفاء ؟؟
ولم يبن مقبره كلفت ملايين الجنيهات
ولم يتعذب علي يدة مئات الشباب وفقد رجولته مئات الرجال

لماذا لم نحترم هذا الرمز ؟؟
لماذا عذب ابنه الأكبر وقتل بعيدا عن أبيه وحكم عليه حتي بعدم حضور دفن ابنه والصلاة عليه,,لماذا وضع تحت الإقامة الجبرية (اللى مش فى قصر فى شرم طبعا) ولم يقل احد من المصريين
عيب ده رمز ؟؟
لماذا يعمل نجله سائق تاكسي ولم يقل أحد
عيب ده رمز


أوبعد كل هذا وبعد الثوره وبعد النضال من اجل الحرية والديموقراطيه وبعد ان سالت دماء أطهر شبابك
أيتها البلد الكريمة


لسه فيكي يا مصر خيار وفقوس ؟؟؟

اذا اخطأ مبارك ,, فليتحمل نتيجة أخطاؤة ,, لا مجال للعواطف ولا الرومانسية يا شعب قام بثورة من انقي الثورات,,اذا اخطأ مبارك فعليه ان يعلم ان ( افعل كما شئت فكما تدين تدان) وعليه ان يعلم

ان مصر بعد الخامس والعشرون من يناير
مبقاش فيها خيار وفقوس

Thursday, August 19, 2010

しѺ√乇 YOU ♥

Today is my third anniversary ♥ with Amr ( http://www.facebook.com/profile.php?id=1292930984&ref=congrat ), 3 years full of things that made me (Mariam). Finally, I wanna say that my world is a better place because of you and I'm grateful for each day you gave me. I will be forever thankful.
しѺ√乇 YOU ♥

Tuesday, April 13, 2010

مجموعة ألام

ينتابنا أحيانا شعور بالألم
وأحيانا نستسهل ان نرسم بسمة على شفاهنا من ان نصارح أنفسنا بحقيقه احساسنا الكامن
وأحيانا ينتابنا احساس عارم بالحزن الشديد الغير مبرر
ونشعر أن بداخلنا ألم هو أكبر الألام على الاطلاق
ولكننا لم نستشعر كل الألام ,, ولا نستطيع الجزم بمن هو أشد الألام قوة

فهناك ألم بسبب المرض
وهناك ألم بسبب الوحده
وهناك ألم نفسى ولا شك أنه يعد من أصعب الألام ولكنه ليس الأصعب على الاطلاق
هناك ألم بسبب ضيق الحال
وهناك ألم بسبب الفقر
وهناك أخر بسبب الهم
بينما هناك ألاام تسببها الرفاهيه الزائده وعدم الشعور بالمسؤليه
على حين ان هناك من يعانى من كثرة الأعباء والمسؤليات
هناك ألم يسببة الخوف من المجهول وما سيجلبة لنا غدا
ماذا سيكون مستقبلنا وكيف نعد له ؟
هناك ألم الخيانه من أقرب الناس ,, أصدقاء .. احباب


وهناك ألم الفـــــــــــراق

وهو أشد الألام خطوره بالنسبة لى
حيث استطيع تحمل كل الألام بجميع شدتها وحدتها ولكن بوجودك جانبى
أستطيع الصبر أمام كل المحن وتحدى الصعاب وما حياتنا الا صعاب نحاول ان نتخطاها
ومحن نحاول مجاوزتها
أستطيع اللجوء الى احضانك لأختبئ من جميع ألامى وهمومى
ولكن فى أحضان من أختبئ اذا فاجأنى هم فراقك ؟؟؟

تستطيع ان تبوح معى باسرارك وترمى بثقل أعبائك على كاهلى
لأشاركك همومك وألامك
لأحميك من غضبك وتهور قرارتك عند التوتر
لأحميك من ثورة الجزع وقلة الصبر على الابتلاءات
ولكن .. الى من تشكو فى حال فقدى ؟؟؟؟؟

تهون مصاعب الحياه اذا ما وجد شخص الى جوارك
تعلم أنه يحبك .. يهتم لوجودك بحياته .. تعنى له الكثير ولربما تعنى له الحياة نفسها

تهون عليك الأحزان والألام ما دمت تدرى انى هنا الى جانبك
وانى الحقيقة الوحيده بحياتك
وبأننى الشئ الأوحد المضمون استمراره معك الا ان يشاء الله

أستطيع أن أتحمل أى ألم
ما دمت أجدك تنظر الى نظرة الأمل .. التفاؤل .. الصبر .. الخضوع لقضاء الله
ما دمت تحلم معى بغدا
بمستقبل يجمعنى بك
تاركين وراءنا حساب الدنيا .. تاركين وراءنا بأى بيت نسكن ؟؟؟
وبأى مستوى سنعيش ؟؟
تاركين وراءنا كل الهموم التى تقتل الحب وتقف عائق فى طريق نموه

دعنا ننظر لهذا الحب نظرة الأبوين لصغيرهما
دعنا نساعده على النمو

دعنا نعلم باقى العشاق كيف تكون العاطفه .. وكيف يكون الصبر .. وكيف تكون التضحيه
وانكار الذات .. كيف تكون المشاعر هى السبيل الوحيد لنسيان ما يحيط بنا من ألام

أعلم ما يمر على الانسان من لحظات يأس وضعف
تجعله يشعر بأنه غير قادر على تحقيق طموحه ورغباته ورغبات من أحب وطموحه
ولكن أعلم ايضا كل العلم ان اليأس ليس بالشئ المثمر الذى سنجنى بعده شيئا مفرحا
ولكن .. سوف نجنى بعده ألم .. وحزن .. وهموم
بل وسننظر لنجد أنفسنا أنتهينا من حيث ابتدينا

ولكن الاراده والعزم والثبات والصبر .. كلمات لم تخترع لتكون ضمن كلمات
المسلسلات والأفلام .. ولا وضعت لتكون مسكنات لنهدأ بها جروحنا
ولكنها كلمات لو عملنا بها سنسعد .. ولو داومنا على العمل بها سنرتقى بكل شئ


لقد أعطانى الله الكثير وأجزلنى العطاء يوم التقيت بك
وأشكرة فى صلاتى فى اليوم ألف مره لأنك بجانبى

لا تهمنى الحياة
لا يهمنى الناس
لا تهمنى الظروف
ولا يهمنى أى عائق ما دمت أعلم انى فى نهاية كل يوم ٍسأسمع صوتك
يهمس بأحلى كلمات الغرام .. ويقول لى .. أحبك
رغم كل ظروفنا .. رغم كل ما نمر به
رغم كل العيوب ونقاط الضعف فينا


دعنا نبقى على حبنا .. دعنا نستمر .. دعنا نكن قصة حب خالده
يكمن خلودها فى مواقفها والصبر والتضحية والمشاعر الحقيقية وليس بكلمات الأغانى


فأنا مصره على الصمود .. مصرة على عدم الانكسار وعدم الضعف
وأنوى على تكملة المسيرة معك .. أنوى على الحلم بكل أمل
الحلم بغد يجمعنى بك .. وبطفل .. يأخذ منك كل صفاتك
وأستكمل معه قصة العشق التى جمعتنى بك
مصرة على الحلم بأن أكبر معك ..
الحلم ببيت ملئ بالدفء والأمان والطمأنينه وراحة البال .. بيت تدفأه أنفاسنا فقط
ليصبح فى الصيف أرق من نسمات الربيع وفى الشتاء أدفى مكان بالعالم


أعلم ان حلمى سيتحقق باذن الله
كما تحقق حلمى وألتقيت بك ,, بعدما كدت أن افقد الأمل فى ايجاد شخص مثلك
كما تحقق حلمى واقتربنا من بعض .. بعدما كدت أن اصدق أن موتى أقرب من حبك لى
بعد أن صار بينى وبينك حب .. بعدما كنت لأ اعتقد ان ذلك سيحدث
بعد أن صار بينى وبينك ألفه وموده ورحمه .. واحترام متبادل
كما لو أننى اعرفك منذ بداية الخليقه .. وكأننى ولدت على يدك
لأتعلم ما تحب وأعشق ما تتمناه وأنبذ كل ما تكره


فقد اعتدت أن لا أصل لشئ بسهوله
لذلك وجب علينا أن نتعب .. ونكافح .. ونصبر . . ونتألم
لأن أى ألم يهون ... ما دمت الى جوارى


واليك منى أخر كلام
اذا كنت تجهل دورك فى حياتى .. فلك أن تعلم انك الحياة بأسرها
ويكفى أنك تساعدنى على الابداع
فلولاك ما كنت لأكتب كلمة واحدة

Wednesday, December 23, 2009

dreadful thoughts




I can realize that feeling. It's deep inside; Thinking about the future, what about to happen, the global catastrophes, swine flu, Israeli agression on Gaza, Iran's attempts to occupy Iraq, exams, my friens and gossip, social problems surrounding me, dehumanization and being alone.





Those ideas that come on my mind when I go to sleep or even when I have spare time , actually, may drive me mad.My world has a lot of unpleasant facts and many boring things , but still I have to live.If I continue probing those thoughts, they will cause my death by hypertension, heart attack or may be palsy.





I cannot find a path through which I feel happiness. I cannot taste the real laugh which coming out of real sense of fun . I cannot even smile without concealing my deep sadness. I cannot cry because I know It's useless. I cannot try to complain because I know it won't have reasonance.


Yet

You


yeaaaaaaaaaaah



It's U




I know it's u




contemplating your memories is the only thing that can change my mood as well as my mind.Just by thinking of the way of speak , laugh , love and smile you own , I feel better. Once I mention your name , I forget about all my troubles . And once I get your picture in my hands , I remember all our pretty days,somehow, as a movie in front of my eyes .


Remembering you makes me relaxed, I banish away all those dreadful thoughts as soon as I get your voice whispering in my ears saying : I love you, sweetheart. Then I become another woman who is converted from being a politician to be a romantic woman.






Eventually, I realized that I consider my love to you a path of emancipation for my soul . It's a matter of keeping away all those sensual people and being alone with you . Just your memories in my mind are enough to make me able to breath again in this world .






Therefore , I love your love ;) :)

Wednesday, December 02, 2009

أديــــن لــك بحيــــــــــاتـــــى




أدين لك باعادة تشكيلى من جديد
بتغيير صفاتى
بصبرى الذى قويته
بالقوه التى اكتسبتها منك


بالاراده التى عرفناها معا
بالجديد الذى علمتنى ان أسعى اليه
بالماضى الذ
ى علمتنى ألا أبكى عليه
بالحاضر الذى علمتنى كيف استمتع به
بلحظات الفرح التى ت
علمناها ومارسناها سويا

أدين لك بالايمان الذى برعت فى سكونه بداخلى
بالرضا الذى تحليت به .. فأجبرتنى على حبه
بهدوء النفس الذى يجعلك
أرق من نسمات الربيع
والذى حاولت تقليده واكتسابه حتى صرت مثلك

أدين لك بحسن الخلق والتسامح
بالعفو عند المقدره .. بالصبر مع القدره


أدين لك بالحب
بالغرام
بالعشق
منحتنى اياهم بكل صدق .. بكل فخر .. بكل اعتزاز
وهبتنى كل ما استحق ومالا استحق

أدين لك بالعفو ومسماحتك اياى على حماقاتى
وسوء تصرفى وحركاتى الطفوليه احيانا

أدين لك احتوائك لمشاعرى والدفء الذى اشعر به وأنا الى جوارك
أدين لك بعدم اسائتك معاملتى قط
بانك لم تجرحنى مهما حدث ومهما كانت مشكلاتنا
بانك لم تتفوه بكلمه او تصرف يغضبنى ابداااااا
بانك تحتـــــــــــــــــرمنى


أدين لك بكل كلمات الحب والغرام والعشق والهيام
بكل كلمات التدليل والدلال

أجدنى مدينة لك فى اليوم ألف مره وبـألف شئ
أدين لك بحياتى وعمرى وسنينى
ولا اعلم ما
ذا افعل من اجل هذا الدين
اعلم انك لا تريد منى شيئا .. وانك منحتنى كل شئ مقابل لا شئ

ولكن اليوم .. وفى هذه المناسبه التى اعتبرها الأهم فى حياتى
(عيد ميلادك ) اعلم انك ربما تكون سمعت كلامى هذا من قبل
ولكنها مشاعرى تجاهك التى اجتاحت كيانى وكادت تقتلنى كلما حاولت اخفاءها
فليس اليوم فقط أعلن انى أدين لك بكل حياتـــــــــــــــى
ولكن اليوم وكل يوم

فيوم ميلادك كما اعطاك الحياه ... أعطانى عمر لأعيشه بجانبك
أشم عطر حنينك لى
واتنفس عشقك لى
واذوب فى المفردات التى تصف هذا الحب الذى لم اعد اقدر على تحمله
ولم تعد تسطع الكلمات ان تصفه

كل عام وكلما يزيد عمرك .. يزداد بداخلى قدرك
وتعلو عندى مكانتك ويكثر حبى فى قلبك
ويزيد ب
داخلى عشقك
ويعلم العالم أجمع ... أنى أحبك

أمنيتى لعيد ميلادك هذا العام أن يجمعنى الله بك على خير العام القادم
و يكون من نصيبى العام القادم ان نحتفل سويا فلقد اشتقت اليك ... اتمنى وجودك الى جوارى

كل سنه وانت طيب يا حبيبى
بحبك

Thursday, September 10, 2009

Papa Ashraf , Thank u




It is the first time I write in English in my Blog.
Yet I have a special occasion that I write
for my English instructor Mr.Ashraf

who trained me in Egyptian Gazette newspaper.

I'm so glad for being with you yesterday and
I wanna thanking you for giving me the
honor of ( iftar) with you.

You told me that we made your day,but actually you are the one who made my day, our day and even all our days.

How many times you made us happy
you made us laugh
you made us think
you made us
alive
you gave us strength
you gave us the freedom o
f choice
you gave us the right to say (No)

you did a lot of things in return for nothing.
Now it is our turn to make you happy.

Really you deserved more than
being here by your side and.
I promise we will always be there.
You will find us whenever you need a son or a daughter.

In fact I could not say (Dad) for someone
except my father , but now I can call you (Dad)
because I feel that you ar
e really my father.
I feel it indeed not just a word.


I promise that I will act as your
real daughter and I'm sure the rest will act like that.
I'll obey all your advice and study well
trying to improve my language to become unique translator
not only because I wanted to
,but also to make you happy and proud of me.

Finally, I wanna say that my world is a better place because of you and I'm grateful for each day you gave me.
I will be forever thankful.

Thank you
Papa Ashraf
your daughter
Mariam